عن دلة البركة
انطلقت دله البركة من مكتب صغير بمدينة الرياض سنة 1969م حين أسس الشيخ صالح كامل ”مؤسسة دله“ وتوسعت على مدى الأربعين سنة الماضية لتصبح إحدى أكبر مجموعات الأعمال في المملكة والعالم بتواجد في أكثر من 40 دولة وتدير استثمارات ضخمة في مجالات التجارة والعقار والخدمات المالية والرعاية الصحية والتشغيل والخدمات والصيانة والنقل والمواصلات.
كانت دله الرائدة في تقديم ”الخدمة“ كمنتج  تجاري في المملكة العربية السعودية، حيث تعاقدت مع الجهات الحكومية لتقديم خدمات النظافة والصيانة في عدد من المدن، وقد نجحت هذه التجربة نجاحاً هائلاً مما شجع الآخرين لأن يحذو حذوها والقيام بتأسيس شركات متخصصة في الخدمات.
 توسعت أعمال دله البركة انطلاقاً من عقود الصيانة والخدمات لتشمل تشغيل المشاريع الحكومية والمطارات والخدمات الملاحية والنقل البري. 
انطلقت أعمال المجموعة بعد ذلك إلى خارج الحدود لتصبح مجموعة أعمال عالمية.
وتفخر دله البركة اليوم بأنها تضم أكثر من 60,000 موظف حول العالم وتغطي استثماراتها نطاقاً واسعاً من الأعمال في آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، مع التركيز على تنمية المجتمعات المسلمة حيثما كانت. ومما يزيدنا فخراً الأثر الإيجابي الذي صنعناه في حياة الأفراد والمجتمعات المسلمة حول العالم.
على مدى العشر سنوات الماضية احتلت مجموعة دله البركة المرتبة الخامسة ضمن أكبر 100 شركة سعودية.   
تحرص مجموعة دله البركة في عملها على تطوير الأفراد والمجتمعات من خلال توفير برامج التدريب والتعليم والتأهيل، بما يحقق الفائدة لأفراد ذلك المجتمع ويساعد على تطوير اسلوب الحياة للمجتمع ككل. ومن هذا المنطلق أسست المجموعة إدارة مستلقة ضمن الهيكل الرئيسي للمجموعة تختص بتخطيط وتنفيذ مشاريع التنمية الاجتماعية.