إقرأ للعلاقات الإنسانية
تهدف لتحقيق التنمية الشاملة للمجتمعات حول العالم وتطوير علاقة الإنسان ببيئته وثقافته ومجتمعه وعقيدته من خلال برامج الدعم والتنمية للموارد البشرية وجهود نشر الثقافة الإسلامية ومشاريع تطوير الخدمات والبنى التحتية للمجتمعات المدنية. تبلورت فكرة إنشاءها لدى مؤسس مجموعة دله البركة عام 1983م، وتمثلت في إنشاء مؤسسة غير ربحية تهتم بتنمية المجتمعات حول العالم من خلال توفير فرص التعليم والتدريب والعمل بما يحقق لهم الاكتفاء والحياة الكريمة ويعطي الأمل للأجيال القادمة بحياة افضل ويجعلهم عناصر إيجابية وفاعلة في المجتمعات التي ينتمون إليها. وقد تم افتتاح فروع رئيسية لمؤسسة إقرأ للعلاقات الإنسانية في مختلف قارات العالم، بغرض الوصول إلى المجتمعات وبخاصة الجاليات والأقليات المسلمة حول العالم .. حيث تنتشر مكاتب وفروع المؤسسة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا والقارة الأوروبية وأمريكا الشمالية، وما تزال إقرأ مستمرة في عطائها، ملتزمة بتوسيع نطاقها الجغرافي وزيادة أفق خدماتها.