لتميز مشاريعه الاقتصادية ونجاحاته في منطقة مكة المكرمة : صالح عبدالله كامل يفوز بجائزة مكة للتميز في
أعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس مجلس مكة الثقافي أسماء الفائزين في الدورة الأولى لجائزة مكة للتميز، في مؤتمر صحفي نظمه المجلس في جدة منتصف مايو الماضي.
وقال سموه " بان الاستجابة للمشاركة في هذه الجائزة من قبل مختلف الجهات كانت أكثر من ممتازة ونتوقع أن تحظى باهتمام اكبر في الأعوام القادمة وسوف نعمل على استمرارية هذه الجائزة إلى الأحسن وهذه الجائزة سوف تستمر وتنمو وتترعرع وأنا متأكد عندما يتأكد المواطن بهذه المنطقة بأهمية هذه الجائزة وأنها تعطى لمن يستحقونها سوف يكون الاهتمام بها اكبر في السنوات القادمة. وناشد سموه الكريم وسائل الإعلام بان يدعموا هذه الجائزة بالرأي والمشورة والمقترحات الهادفة.
وأعرب سموه عن ارتياحه البالغ لحجم الأعمال التي تقدمت للجائزة في فروعها الثمانية والتي بلغت 250 مشروعا تم التقدم لها بصفة فردية وجماعية من جهات خدمية وعلمية وبحثية معتبرا ذلك مؤشرا جيدا على حجم الاهتمام الكبير بالجائزة وأهميتها في تطوير مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية في المنطقة. ووصف سموه الجائزة بالشاملة لكنه لم يستبعد إمكانية إضافة فروع أخرى لها متى دعت الحاجة إلي ذلك. وقال سموه ان مجلس مكة الثقافي يعد احد الأذرع الرئيسية لتحقيق أهداف التنمية في المنطقة لاسيما على الصعيد الثقافي، مؤكدا أن الهدف من الجوائز هو الإسهام في الارتقاء بالمجتمع. ونوه سموه باستراتيجية التنمية في منطقة مكة المكرمة التي تقوم على الاهتمام ببناء الإنسان وتنمية المكان انطلاقا من مرجعيات أساسية هي نظام المناطق والخطط الخمسية والمخطط الإقليمي للمنطقة وما تم اعتماده من استراتجيات تنموية في مختلف مجالات التنمية.
وأشار سموه أن الاهتمام بالإنسان يأتي من منطلق " القوي الأمين " والقوي هو القادر على تحقيق أهداف وبرامج الرؤية الاستراتجية ومشاريعها والأمين هو الذي يحميها من الفساد، مشيرا سموه إلى أن معطى الكعبة المشرفة والقوي الأمين سيكونان المدخل القوي والأساس في تقديم مكة المكرمة كنموذج للعالم الإسلامي اجمع.
وأكد سمو أمير منطقة مكة المكرمة الالتزام بمعايير الشفافية والوضوح في اختيار الأعمال المرشحة للتحكيم النهائي وفي صدارتها التميز وتوفر عنصري الأصالة والابتكار فضلا عن تحقيقها رؤية ورسالة وأهداف مجلس مكة الثقافي التي تركز على إظهار الإبداع الحضاري لإنسان منطقة مكة المكرمة والارتقاء بالجودة والأداء وتنمية الموارد البشرية وتشجيع الأعمال الفردية والجماعية ذات الجودة العالية وتأصيل القيم والمبادئ الإسلامية في العمل. وقال إن الجائزة تهدف إلي إثراء الواقع الحضاري والإنساني والاجتماعي لمنطقة مكة المكرمة وتكريس روح المنافسة بين البارزين في مختلف العلوم معربا عن أمله في أن ينعكس الزخم الكبير الذي تحظى به الجائزة على مستوى المنتج النهائي الذي تستهدف الوصول إليه.
وأوضح سموه أن فروع الجائزة تنسجم مع طبيعة الأوضاع في منطقة مكة المكرمة التي تواجه تحديات كبيرة في مجال تطوير الخدمات والتنمية الشاملة للحد من الهجرة إلي المدن الكبرى معتبرا في السياق ذاته أن التميز العلمي وتوطين التكنولوجيا يعد طريقا رئيسيا نحو الوصول إلى العالم الأول. وأشار إلي أهمية الاستفادة من البحوث والمشاريع المقدمة للجائزة في حل الكثير من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والبيئية لاسيما على صعيد التخلف والعشوائيات والبطالة وتلوث البيئة وغيرها.
وتضمنت قائمة الفائزين بالجائزة لدورتها الأولى التالي: جائزة مكة للتميز في خدمات الحج والعمرة، المشروع الفائز " مشروع جسر الجمرات " ، الجهة الفائزة " وزارة الشؤون البلدية والقروية " ومجموعة بن لادن السعودية – تميز المشروع في تسهيل أداء مناسك الحج .أما جائزة مكة للتميز الاداري المشروع الفائز : إدارة شركة أرامكو السعودية فرع شركة ارامكو السعودية بمنطقة مكة المكرمة – تميز الشركة في تحقيق الرضا الوظيفي والولاء للموظفين.أما جائزة مكة للتميز الاقتصادي المشروع الفائز : صالح عبدالله كامل – تميز مشاريعه الاقتصادية ونجاحاته في منطقة مكة المكرمة.



وجائزة مكة للتميز الثقافي المشروع الفائز: الأثنينية الجهة الفائزة: عبدالمقصود خوجة – دور الاثنينية في إثراء النشاط الثقافي في منطقة مكة المكرمة ومساهمته في طباعة العديد من الكتب والمؤلفات الثقافية.
جائزة مكة للتميز الاجتماعي:المشروع الفائز : باب رزق جميل .الجهة الفائزة: محمد عبداللطيف جميل – تميز المشروع في تقديم نموذج للمشاريع الاجتماعية المنتجة للمجتمع.
جائزة مكة للتميز العمراني: المشروع الفائز: مشروع تطوير منطقة قصر خزام.الجهة الفائزة: أمانة محافظة جدة - شركة دار الأركان – تميز المشروع في تطوير منطقة عشوائية ونموذج مميز للتطوير العمراني في المنطقة.
جائزة مكة للتميز البيئي :المشروع الفائز : مشروع تشجير عرفات، الجهة الفائزة: عبدالرحمن عبدالقادر فقيه – تميز المشروع في المحافظة على البيئة بمشعر عرفات.

جائزة مكة للتميز العلمي والتقني: المشروع الفائز: بحوث علمية للدكتورة سميرة أسلام .الدكتور سميرة إبراهيم اسلام - لإسهاماتها بالبحوث والدراسات المتعلقة بتحقيق الاستخدام المأمون للدواء لدى الإنسان السعودي ودراسة تأثير الصفات الوراثية ومفعول الدواء لدى السعوديين.
من جانبه عبر الدكتور عبدالعزيز الخضيري، وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل لرعايته الجائزة منذ بروزها كفكرة وحتى رأت النور لتحقق الأهداف المنشودة منها على صعيد الارتقاء بالأداء بمعايير عالية الجودة للمضي قدما نحو العالم الأول.
وأبدى ارتياحه البالغ لإعداد المتقدمين لنيل الجائزة في فروعها الثمانية وهي التميز في خدمات الحج والعمرة والتميز الإداري والتميز الثقافي والتميز الاجتماعي والتميز العمراني والتميز البيئي والتميز العلمي والتقني. موضحا أن الترشيح للجائزة تم من خلال مجلس منطقة مكة المكرمة والجهات المشاركة في مجلس مكة الثقافي والمؤسسات العلمية والخدمية ومراكز الأبحاث.

ونوه الخضيري بالتقدير الكبير الذي يوليه الأمير خالد الفيصل رئيس مجلس مكة الثقافي للمفكرين والمثقفين على مستوى العالم العربي لجهودهم الإبداعية في مسيرة التنمية والتنوير الثقافي للشعوب مشيرا أن فكر الفيصل يقوم على الوسطية والاعتدال والتوازن في مقاربة مختلف الأمور بدون إفراط أو تفريط. وابرز الخضيري أهمية الجائزة التي تحمل اسم مكة المكرمة شرفها الله على مر العصور والأزمان.
وأضاف أن المجلس شكل هيئة إدارية عليا للتخطيط وصناعة القرار ورسم الاستراتيجية المستقبلية لضمان تحقيق الجائزة الأهداف العامة لها موضحا أن الهيئة تتولى مهام تحديث وتطوير السياسات العامة للجائزة وتحديد موارد التمويل والتوصية باعتماد النتائج النهائية